أهمية سماعة الأذن الطبية

أن أصابتك بضعف السمعي لا تعنى بالضرورة أنك معزول عن عالم الأصوات فأنت إذا شعرت بأنك غير قادر على فهم كل ما يدور من حولك وأنك ترغب بسمع أفضل يمكنك الاستفادة من السماعات الطبية . صحيح أنها لاتستطيع إعادة سمعك إلى طبيعته . لكنها تحسن دون شك قدرتك على التخاطب والأستجابة للأصوات تعتبر هذه الأجهزة الالكترونية الصغيرة والمتطورة أحد أهم العلاجات الفعالى لكل المصابين بضعف السمع .

تزيد المساعات كثيراً من قدرتك على التواصل مع الأخرين . فهى تخفف من المشاكل التى ترافق ضعف السمع كصعوبة فهم المحادثات او سماع المنبهات واجهزة النداء كما انها تحارب مشاعر العزلة الأجتماعية مشاكل الثقة بالنفس .

تطورت تقنية السماعات بشكل هائل في العقدين الماضيين . كانت السماعات لسنوات كثيرة كبيرة الحكم ومحرجة . كما كانت نوعية الصوت الصادر عنها ردئية أما السماعات المدمجة الحديثة فهى تعطى نوعية صوت أفضل بكثير وهى تتوفر بأشكال مختلفة وأحجام مختلفة تناسب أسلوب حياتك وحاجاتك للتواصل.

تبدأ مع الوقت القصير بالتكيف مع السماعة والاستمتاع بزيادة قدرتك على السماع والتخاطب في شتى المواقف فإذا وضعت السماعة بانتظام وأحسنت العناية بها ستلاحظ تحسناً ملموس في نوعية حياتك .

[نسعى معاً لاجل حياة بسمع أفضل]

 

عدم استخدام سماعات ضعف السمع [ لمرضى ضعف السمع] يؤدى إلى تدهور الحالة بصورة مستمرة .

هناك عدة فوائد للشخص ضعيف السمع من ارتداء سماعة الأذن الطبية وهى

تقلل من فرص فقدان السمع الكلي .

مصممة على سماع جميع الأصوات العاليةوالدقيقة .

تساعد الأطفال على تطوير القدرة اللغوية والمهرات الأجتماعية .

لن تستطيع سماعة الأذن الطبية أن ترجع لك حاسة السمع الطبيعية ولكنها ستحافظ على مستوى حاسة السمع الحالى